RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
السبت ,  16/12/2017   <<    بترا   بدء امتحانات الشامل اليوم   بترا   الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء   بترا   وزارة الشباب تشارك في مؤتمر الشباب والسلام في قبرص   بترا   ارتفاع الحرارة اليوم وغدا   بترا   تحديد موعد انطلاق تدريبات المنتخب الوطني استعدادا لمباراة ليبيا   بترا   شباب الأردن يتأهل لنهائي بطولة الكأس على حساب الوحدات   بترا   ارتفاع أسعار النفط عالميا   بترا   أمين عام المجمع الدولي لاعادة بناء الفكر الاسلامي يؤكد ضرورة التمسك بقيم الاسلام لمواجهة التطرف   بترا   الحكومة تكسب قضية شركة "امنية" بقيمة 123 مليون دينار   بترا   عشرينية تخط رسائلها على الملصقات دفاعا عن القدس.   بترا   الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تحتفل باليوم العالمي للغة العربية   بترا   الاحتلال يحول مدينة القدس المحتلة الى ثكنة عسكرية   بترا   استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بمواجهات مع الاحتلال شمال البيرة   بترا   الحمصي: الصناعة الوطنية تعاني الاغراق من بضائع مستوردة   بترا   خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا"   بترا   الاحتفال بإختتام فعاليات " عمان عاصمة الثقافة الاسلامية 2017"   بترا   مسيرات غضب حاشدة في عمان ومختلف المحافظات نصرة للقدس   بترا   ماي تؤكد للاتحاد الاوروبي ان بلدها سيفي بتعهداته باطار بريكست   بترا   بريطانيا: كسب دعاوي تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق   بترا   الجزيرة والفيصلي يتطلعان لبلوغ نهائي بطولة الكأس   بترا   مجلس الامن يبحث الملف النووي لكوريا الشمالية   بترا   ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الاجواء باردة >>
 
Zoom In Zoom Out
 
الطاقة

الطاقة من الموضوعات التي أولاها جلالة الملك جل اهتمامه ورعايته، ويأتي هذا الاهتمام انطلاقا من الرؤية الملكية السامية لقطاع الطاقة التي جسدها جلالته في مناسبات عدة من خلال توجيهاته للحكومات المتعاقبة بضرورة زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والصخر الزيتي بالإضافة الى سرعة انجاز مشروع الطاقة النووية السلمية الذي تبناه جلالة الملك شخصيا.

وقد كان هاجس جلالة الملك في هذا الموضوع، الذي عبر عنه أكثر من مرة، تحقيق أمن التزود بالطاقة وتخفيف حدة الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد الأردني والموازنة العامة والتأثير السلبي على مستويات معيشة المواطن الأردني جراء الارتفاع في أسعار النفط عالميا، وكذلك التأثيرات السلبية لهذا الارتفاع على جاذبية الاقتصاد الأردني للاستثمار، خصوصا أن الطاقة تعد احد أهم عناصر الإنتاج.

اللجنة الملكية الاستشارية لقطاع الطاقة

في كانون الثاني/يناير عام 2007 صدرت الإرادة الملكية السامية بتشكيل لجنة ملكية استشارية لقطاع الطاقة برئاسة سمو الأمير حمزة بن الحسين تعمل على مراجعة وتحديث الإستراتيجية الوطنية للطاقة في ضوء جملة التغيرات التي شهدها القطاع خاصة فيما يتصل بالارتفاع المتزايد للبترول وتنامي الطلب على الطاقة، وقد حددت الرسالة الملكية مهام اللجنة بما يلي:

  • متابعة سير العمل في تنفيذ الإستراتيجية وتقديم المقترحات والتوصيات.
  • استحداث جائزة للتمييز في مجال الطاقة تساعد على دعم المبادرات والبحث العلمي والمشاريع الريادية في قطاع الطاقة.
  • إعداد الدراسات وتقديم المقترحات لتشجيع الجهات المعنية على دعم الاستثمار في برامج ومشاريع الطاقة التقليدية والمتجددة.
  • إعداد تقارير دورية تتضمن المقترحات والتوصيات.

اجتمع جلالة الملك مع اللجنة الملكية لقطاع الطاقة في 9 كانون الأول/ديسمبر 2007 وتسلم خلال الاجتماع الإستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة وأقرت وأكد جلالة الملك ضرورة البدء بتنفيذ المشاريع التي تلبي احتياجات المملكة من الطاقة وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة والمتجددة.

ووجه جلالته الحكومة إلى الإسراع بإصدار القوانين والتشريعات اللازمة لتنفيذ الإستراتيجية التي تتضمن تنفيذ مشاريع حيوية تقدر كلفتها بين 14 إلى 18مليار دينار على مدى سنوات تمتد حتى عام2020. ويحتاج تطبيق توصيات الإستراتيجية إلى إصدار قوانين الكهرباء والمعادن والبترول والطاقة المتجددة وقانون هيئة المساحة الجيولوجية الأردنية.

وتسعى الإستراتيجية إلى رفع الاعتماد على الطاقة المحلية من 4 بالمئة للعام الحالي إلى25 بالمئة عام 2015 ومن ثم إلى39 بالمئة عام 2020 من خلال تنفيذ مشاريع كبرى متصلة بقطاع الطاقة تهدف أساسا الى تحقيق أمن التزود بالطاقة من خلال التنوع في مصادر الطاقة المستوردة وأشكالها، وتطوير مصادر الطاقة المحلية التقليدية والمتجددة واستغلالها، وتحرير أسواق الطاقة بما فيها سوق المشتقات النفطية والكهرباء، وتهيئة الفرص للقطاع الخاص وتشجيعه للاستثمار في مشاريع البنى التحتية لقطاع الطاقة، وكذلك تعزيز مشاريع الربط الإقليمي للطاقة، وتعظيم الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة، والعمل على تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في مختلف القطاعات الاقتصادية.

إنشاء هيئة الطاقة النووية الأردنية

بتوجيهات واهتمام كبير من جلالة الملك أنشئت هيئة الطاقة النووية الأردنية بموجب قانون الطاقة النووية لسنة 2007 بهدف نقل الاستخدامات السلمية للطاقة النووية الى المملكة وتطوير استخدامها، وإقامة المشاريع الاستثمارية لخدمة الاقتصاد الوطني في مجال الطاقة النووية واستخدامها لتوليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه وللمجالات الزراعية والصناعية والطبية وأي أغراض سلمية وذلك لمواجهة الزيادة المتوقعة في الطلب على الطاقة الكهربائية في الأردن، وستشكل الطاقة النووية مصدراً اقتصادياً رئيساً لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في الأردن.

وقد حظيت المبادرة الأردنية للاستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية وأغراض الطاقة البديلة في توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه بدعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتأييدها، وقد أكد جلالة الملك أن الأردن سيكون نموذجا في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية ويتابع خياره النووي بالتوافق والانسجام مع المقاييس والمعايير والقوانين الدولية ذات العلاقة باستخدامات الطاقة النووية.

ويأتي اهتمام الأردن في هذا المجال استجابة للتحديات التي يواجهها في مجال الطاقة وازدياد الحاجة إليها، وبخاصة في ضوء الارتفاع المتزايد في أسعارها وتكلفة استيرادها من الخارج، ما يشكل أعباء إضافية على اقتصاده.

وبجهود جلالة الملك وقّع الأردن مع عدد من الدول اتفاقيات تعاون لتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية ويدرس الأردن منذ مطلع عام 2009 إمكان بناء مفاعل نووي للأغراض السلمية.


طباعة أرسل لصديق

 
 
 
  المكتبة
 
 
 
  خدمات
حالة الطقس الوفيات
روابط مفيدة أسعار العملات في البنك المركزي

  خدمات صحفية
 حدث مثل هذا اليوم  صورة وتعليق
 مقالات مختارة   
 
 
  
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس