RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
السبت ,  16/12/2017   <<    بترا   وضع حجر الأساس لمسجد الشريف الحسين بن علي   بترا   تسليم 20 مسكنا في منطقة الشيدية بالبادية الجنوبية ضمن المبادرات الملكية   بترا   بدء امتحانات الشامل اليوم   بترا   الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء   بترا   وزارة الشباب تشارك في مؤتمر الشباب والسلام في قبرص   بترا   ارتفاع الحرارة اليوم وغدا   بترا   تحديد موعد انطلاق تدريبات المنتخب الوطني استعدادا لمباراة ليبيا   بترا   شباب الأردن يتأهل لنهائي بطولة الكأس على حساب الوحدات   بترا   ارتفاع أسعار النفط عالميا   بترا   أمين عام المجمع الدولي لاعادة بناء الفكر الاسلامي يؤكد ضرورة التمسك بقيم الاسلام لمواجهة التطرف   بترا   الحكومة تكسب قضية شركة "امنية" بقيمة 123 مليون دينار   بترا   عشرينية تخط رسائلها على الملصقات دفاعا عن القدس.   بترا   الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تحتفل باليوم العالمي للغة العربية   بترا   الاحتلال يحول مدينة القدس المحتلة الى ثكنة عسكرية   بترا   استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بمواجهات مع الاحتلال شمال البيرة   بترا   الحمصي: الصناعة الوطنية تعاني الاغراق من بضائع مستوردة   بترا   خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا"   بترا   الاحتفال بإختتام فعاليات " عمان عاصمة الثقافة الاسلامية 2017"   بترا   مسيرات غضب حاشدة في عمان ومختلف المحافظات نصرة للقدس   بترا   ماي تؤكد للاتحاد الاوروبي ان بلدها سيفي بتعهداته باطار بريكست   بترا   بريطانيا: كسب دعاوي تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق   بترا   الجزيرة والفيصلي يتطلعان لبلوغ نهائي بطولة الكأس   بترا   مجلس الامن يبحث الملف النووي لكوريا الشمالية   بترا   ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الاجواء باردة >>
 
Zoom In Zoom Out
 
مجموعة الإحدى عشرة

أطلق جلالة الملك عبدالله الثاني في الدورة الستين للجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2005 مبادرة تسعى الى تأطير عمل الدول الأقل دخلا في فئة الدول متوسطة الدخل، التي تضم ربع سكان العالم، لخلق منتدى للتعاون وتبادل المعرفة بينها وحشد الدعم الدولي الضروري لتنمية اقتصادياتها.

وتقوم الرؤية الملكية على قاعدة ان العديد من الدول المنتمية الى هذه الفئة مرشحة لزيادة دخلها ،ولكنها تحتاج إلى الدعم العالمي عن طريق مساعدات موجهة غايتها تحقيق النتائج التي يمكن أن تساعد في تسريع النمو الاقتصادي وتوفير مزايا الإصلاح والحفاظ على مكتسبات التنمية.

وتضم المجموعة، التي تركت المجال مفتوحا أمام انضمام دول أخرى ذات الظروف المتشابهة، إضافة الى الأردن، المغرب والإكوادور وجورجيا واندونيسيا وباراغوي وسيريلانكا وهندوراس وباكستان وكرواتيا وسلفادور، التي انضمت أخيرا إلى المجموعة.

وعقدت المجموعة اجتماعها الأول في أيلول/سبتمبر عام 2006 في نيويورك، وخلاله تبنى قادة وممثلو تسع دول من ذوات الدخل (المتدني- المتوسط) إضافة إلى كرواتيا وباكستان المبادرة التي أطلقها جلالة الملك لتأطير دولهم في مجموعة أطلق عليها رسميا "مجموعة الإحدى عشرة" لترعى مصالحهم الاقتصادية من تجارية واستثمارية وغيرها وتحشد الدعم لمشاكلها وقضاياها الاقتصادية والتنموية.

وتلتقي مجموعة الدول الإحدى عشرة في مواجهة تحديات مهمة مشتركة، أبرزها:
  • الهشاشة والتعرّض لخطر الصدمات الخارجية.
  • عبء الدَيْن العام الذي يعرقل تطبيق الإصلاحات التي لابدَّ منها ومشروعات التنمية.
  • صعوبة الحفاظ على الاستقرار المتصل بالاقتصاد الكبير وتعزيز الموقف المالي.
  • النسب العالية للفقر.
  • عدم المساواة بين الجنسين.
  • عدم المساواة في إمكانية الوصول للبنى التحتية والخدمات الأساسية.
  • الوضع الخاص للبلدان التي ليس لديها منافذ بحرية.
  • البطالة والإلحاح المتزايد لتوفير الفرص للداخلين الجدد إلى سوق العمل.
  • البنى التحتية المتخلّفة.
  • التغيّر المناخي.
  • الأمن الغذائي.

كما أنها تشترك في عدة أهداف، منها:

تسريع تطبيق الإصلاحات النابعة من داخل البلد

  • الحفاظ على إطار مستقر فيما يتصل بالاقتصاد الكبير من خلال الحكمة في معالجة الشؤون المالية، وتبنّي سياسات نقدية سليمة
  • تحسين الحاكمية ومكافحة الفساد
  • ضمان تحقّق الكفاءة والشفافية والمساءلة في إدارة الموارد العامة

تسريع عملية نشر الديمقراطية وتوسيع أفق الحريات

  • تشجيع تمكين الشباب وممارساتهم للأعمال
  • توسيع الحريات السياسية وسياسة الاحتواء لا الاستبعاد من خلال دعم التشريعات التي تعالج المساءلة والشفافية، واستقلال القضاء، والكفاءة، والإدارة الملائمة المسؤولة للموارد الوطنية، بما في ذلك:
  • ضمان الحريات الأساسية وتعزيز المشاركة العامة في عملية صنع القرار

تعزيز المشاركة الخاصة – العامة على جميع المستويات

  • العمل على سلاسة انسياب تطوير عملية المساواة بين الجنسين، من خلال مشاركة متزايدة للنساء في المجالين السياسي والاقتصادي
  • تنشيط دور رأس المال الخاص في الاقتصاد، وتعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال توفير الإطار القانوني والمؤسسي الذي يشجع على زيادة الاستثمار
  • تسريع وضع المشاريع التنموية الرئيسية وخطط الخصخصة موضع التنفيذ

مكافحة الإرهاب

  • القيام بدور نشط هام في مكافحة الإرهاب من خلال التشارك في المعلومات والاستخبارات
  • تعزيز قوانين مكافحة الإرهاب، ومكافحة تمويل الإرهاب، ومكافحة غسيل الأموال

تحسين نوعية التعليم وتسهيل إمكانية الوصول العادلة المنصفة للتعليم الأساسي والثانوي

  • هيكلة النظام التعليمي لضمان التعلّم مدى الحياة
  • ضمان استجابة النظام التعليمي لحاجات السوق

ضمان الاستدامة البيئية

  • تشجيع الطاقة المتجددة وخفض الاعتماد على النفط
  • وضع سياسات تتناول عدة قطاعات في آن معاً، تشجّع الكفاءة والاستعمال المسؤول للموارد الطبيعية
  • تحسين الكفاءة في استعمال الطاقة

وعقد الاجتماع الثاني لرؤساء دول المجموعة في الأردن على هامش اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت في أيار/مايو 2007، وأقرت خلال الاجتماع المبادرة التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني (رئيس المجموعة) بالشراكة مع مجموعة الدول الصناعية الثماني لاستكشاف وسائل وطرائق التعاون معها لتقديم المزيد من الدعم، من خلال:

  1. ترويج الاستثمار الداعم لإنتاجية أعلى ونموٍ مستند إلى التجارة، وتوفير فرص التوظيف للمجموعات السكانية الشابة المتنامية التي هي في حاجة ماسة لهذه الوظائف.
  2. تطوير التجارة، بما في ذلك إمكانية الوصول إلى الأسواق والمساعدات الفنية، لزيادة المشاركة في مزايا وفوائد الاقتصاد العالمي.
  3. تخفيف عبء الدَيْن، لخفض الضغوط المالية والضغوط على الميزانية، والمساعدة على استقرار بيئة الاقتصاد الكبير.
  4. المنح والمساعدات الموجهة، للتصدّي للأزمات العالمية مثل الفقر والصحة، وبنفس الدرجة من الإلحاح والأهمية لدعم التعليم، والبُنى التحتية، والمبادرات الأخرى التي تمّكن البلدان النامية من تعظيم تأثير المعرفة، والتكنولوجيا، والإبداع، وتحرير الاقتصاد.

طباعة أرسل لصديق

 
 
 
  المكتبة
 
 
 
  خدمات
حالة الطقس الوفيات
روابط مفيدة أسعار العملات في البنك المركزي

  خدمات صحفية
 حدث مثل هذا اليوم  صورة وتعليق
 مقالات مختارة   
 
 
  
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس