RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأحد ,  19/11/2017   <<    بترا   "الوزراء" يوافق على معونة الشتاء للاسر في صندوق المعونة   بترا   مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2018   بترا   مجلس النواب يواصل تشكيل لجانه الدائمة   بترا   المومني يحاضر في كلية القيادة والأركان الملكية الأردنية   بترا   الملك يستقبل وفدا من كلية الدفاع الوطني الإماراتية   بترا   النواب يقر صيغة الرد على خطاب العرش   بترا   عطلة رسمية بذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 30 الحالي   بترا   الطراونة يستقبل السفير البريطاني   بترا   المدن الصناعية تروج للمفرق والموقر الصناعيتين   بترا   بترا تعقد دورة صحافية شاملة   بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الاقصى   بترا   الطفيلة: اغلاق الموسم السياحي بمخيم الرمانة بمحمية ضانا   بترا   جيش الاحتلال يبدأ تدريبات عسكرية بالجولان والأغوار   بترا   الاحتلال يعتقل 16 فلسطينيا   بترا   الأقمار الاصطناعية ترصد إشارات اتصال من الغواصة الأرجنتينية المفقودة   بترا   فنلدا: البحث عن جرم سماوي وقع على الأرض   بترا   تشيلي تنتخب رئيسا وبرلمانا جديدين   بترا   مقتل 19 شخصا بحريق داخل مبنى سكني في الصين   بترا   منخفض جوي يعبر المملكة الثلاثاء   بترا   ذهبيتان وثلاث فضيات لمنتخب التايكواندو باليونان   بترا   وزير الخارجية ونظيره المصري يبحثان مستجدات المنطقة   بترا   مبادرة حقق تنتخب الهيئات الإدارية لمجالسها   بترا   جلستان للنواب لمناقشة الرد على خطاب العرش وانتخاب اللجان   بترا   رفع موازنة الاتحاد الأوروبي إلى نحو 145 مليار يورو   بترا   الآلاف في شوارع زيمبابوي يحتفلون بـ"سقوط موغابي" الوشيك   بترا   الحريري لـعون: ساحضر حفل الاستقلال   بترا   جمعية البنوك تبحث سبل تطوير وتفعيل المسؤولية المجتمعية   بترا   بلدية معاذ بن جبل تتدارس الاختناقات المرورية في الشونة   بترا   فصل التيار عن بعض مناطق معان الاثنين المقبل   بترا   زلزال يضرب شمال العراق   بترا   هيئة الاستثمار تطلق مساراً خاصاً لشركات تكنولوجيا المعلومات   بترا   السفير العماني يؤكد متانة وخصوصية العلاقة بين بلاده والاردن   بترا   تحديد أماكن عرض كتب مهرجان القراءة بالزرقاء   بترا   ورشة عمل حول اللامركزية في القطاع الصحي بالأردن   بترا   الضمان: الحجار وحفّار الآبار وفني تفجير المقالع من المهن الخطرة   بترا   وزارة العمل و"صداقة" توقعان مذكرة لتفعيل الإطار الوطني للحضانات   بترا   انطلاق حملة الوفاء للوطن والقائد بمعان   بترا   2762 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   الاتحاد الأوروبي يرفع حالة التأهب الأمني خلال فترة الأعياد   بترا   هبوط اضطراري لمروحية تقل رئيس الأرجنتين وأسرته   بترا   الحريري يصل باريس   بترا   زيمبابوي: الحزب الحاكم يطالب باستقالة موغابي من زعامته   بترا   زلزال بقوة 9ر6 درجة يضرب جنوب الصين   بترا   السعودية تستدعي سفيرها في المانيا للتشاور   بترا   فريق علمي هنغاري يطور ساعة ذكية لمراقبة صحة المرضى   بترا   فقدان غواصة عسكرية أرجنتينية تحمل طاقما من 44 فردا   بترا   فيتو روسي جديد ضد تمديد ولاية الفريق الاممي بشأن كيمياوي سوريا   بترا   طقس معتدل اليوم وكتلة هوائية رطبة الاثنين >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
الشرق الأوسط يضم أكثر من نصف سكان العالم المجبرين على الفرار
 
عمان 12 أيار (بترا)– اصدر المكتب الاقليمي للمجلس النرويجي للاجئين في الاردن بيانا صحفيا اليوم الخميس، يشير إلى أن الشرق الأوسط خلال عام 2015 ضم أكثر من خمسين بالمئة من المجموع العالمي السكان النازحين داخليًا جراء النزاعات، و4.8 مليون شخص اجبروا على الفرار من منازلهم خلال السنة الماضية.

وبحسب البيان، فإن عدد النازحين بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية العام الماضي 8.6 مليون شخص، أكثر من نصفهم من سوريا والعراق واليمن، كما شهدت المنطقة 2,2 مليون نازح جديد في اليمن، و1.3 مليون في سوريا و1.1 مليون في العراق.

وقال المدير الإقليمي للمجلس النرويجي للاجئين في الشرق الأوسط كارستن هانسن، "فيما يركز العالم اهتمامه على تدفق اللاجئين خارج المنطقة، نزح ملايين الأشخاص داخليًا في الشرق الأوسط، وبنسبة أعلى من بقية مناطق العالم أجمع، ومع تخطيط البلدان الغنية والمستقرة لإبقاء طالبي اللجوء خارج حدودها وحرمانهم من الحماية، يبقى الملايين عالقين في بلادهم والموت ينتظرهم".

ونشر مركز مركز النزوح الداخلي التابع للمجلس النرويجي للاجئين اليوم الأرقام في التقرير العالمي بشأن النزوح الداخلي لعام 2016، حيث تتصدر كل من اليمن وسوريا والعراق قائمة حركات النزوح الجديدة جراء النزاعات وأعمال العنف حول العالم.

وشهدت اليمن خلال العام الماضي أسوأ عملية نزوح وأكبرها، حيث شكلت وحدها ربع النسبة العالمية للنزوح الناتج عن النزاعات (25 بالمئة)، أي 2.2 مليون شخص أُجبروا على الفرار من منازلهم جراء الضربات الجوية التي تقودها السعودية، ما يشير إلى زيادة بنحو عشرين ضعفًا عن الأرقام المسجلة في عام 2014، ومع ذلك ما تزال هذه الأزمة منسية.

وفي سوريا، ازداد عدد النازحين بنسبة 18 بالمئة مقارنة بعام 2014، وهي زيادة تشير إلى الوضع الإنساني المتدهور بشكل عام والتدخل العسكري النشط لأربعة من أصل خمسة من أعضاء مجلس الأمن الدولي، كما هي نتيجة للتصعيد الحاد في الأعمال العدائية على أرض الميدان من قبل الحكومة والمجموعات المسلحة كافة.

وفي العراق، أدى وجود داعش والجماعات المسلحة الأخرى إلى نزوح أكثر من 1.1 مليون شخص خلال العام الماضي، وتستضيف كل من محافظات الأنبار وبغداد ودهوك نحو نصف عدد النازحين داخليًا، وكلما تدهور وضع الأزمة، ضاقت فرصة عودتهم.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند، إن 27.8 مليون نازح "يعادلون مجموع سكان مدن نيويورك ولندن وباريس والقاهرة مجموعة، وهم يحملون ما يمكنهم، وفي الأغلب يعيشون حالة من الذعر، وينطلقون في رحلة يسودها عدم اليقين، أي بتعبير آخر، فر 66,000 شخص يوميًا من منازلهم خلال عام 2015".

ويغطي التقرير النزوح الداخلي الذي تسببت به النزاعات والكوارث المفاجئة، والذي كان مركز رصد النزوح الداخلي المرجع العالمي له لسنوات عدة، بالإضافة إلى ذلك، يستكشف التقرير النزوح خارج الضوء الذي تسلطه وسائل الإعلام، كالذي يسببه العنف الإجرامي وعنف العصابات، والكوارث بطيئة الظهور كالجفاف والمشاريع التنموية.

ويقدم التقرير قراءة واقعية، إذ تم تسجيل نحو 8.6 مليون من النازحين الجدد جراء النزاعات وأعمال العنف خلال عام 2015 وبلغ الرقم الإجمالي حتى نهاية العام 40.8 مليون شخص، بمن فيهم النازحون خلال السنوات السابقة.

ويضيف إيغلاند: "هذا أكبر رقم تم تسجيله حتى الآن ويبلغ ضعف عدد اللاجئين حول العالم".

ومن بين الدول العشر التي تضم العدد الأكبر من النازحين جراء النزاع، بقيت خمس منها: كولومبيا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، العراق، جنوب السودان، والسودان على هذه اللائحة خلال كل سنة منذ عام 2003.

وقالت مديرة مركز رصد النزوح الداخلي أليكساندرا بيلاك، "هذا دليل إضافي على أنه، في غياب المساعدات التي يحتاجها النازحون، يميل النزوح للاستمرار لأعوام وحتى لعقود، وإن الأشخاص المجبرين على الفرار من منازلهم يفقدون كل شيء، كما تخلف التجربة وراءها جروحا نفسية وجسدية عميقة، ويوضح هذا التقرير التحديات العدة التي تواجه التصدي لهذه الأزمة العالمية للنزوح الداخلي، كما يسلط التقرير الضوء على الانعدام التام للحلول السياسية اللازمة لمعالجة مشكلة النزوح، ويشكل دعوة هامة لصحوة الحكومات الوطنية وصانعي السياسات العالمية على حد سواء".

--(بترا) م ع/ م خ/ف ج
12/5/2016 - 05:05 م
 
 
طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس