RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأربعاء ,  23/8/2017   <<    بترا   الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا   بترا   اكثر من 3500 منزل استيطاني بني على اراض فلسطينية خاصة   بترا   ترمب متفائل بحذر بشأن احتمال تحسن العلاقات مع كوريا الشمالية   بترا   الشرطة تفرق مظاهرات ضد ترمب في اريزونا   بترا   عقوبات اميركية جديدة بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية    بترا   رئيس كوريا الشمالية يأمر بإنتاج مزيد من محركات الصواريخ ورؤوسها   بترا   البحرية الأميركية تعتزم إقالة قائد الأسطول السابع   بترا   طقس صيفي معتدل اليوم وحار الخميس والجمعة   بترا   الملك يستقبل كوشنر ومسؤولين في الإدارة الأمريكية   بترا   الملك يلتقي كبير مستشاري الرئيس الأمريكي   بترا   الملكة رانيا تزور مكاتب موضوع. كوم وادم تك وتلتقي الريادين العاملين فيها   بترا   عيد ميلاد جلالة الملكة نور الحسين يصادف غدا   بترا   غدا الاربعاء غرة شهر ذي الحجة   بترا   رئيس الوزراء يجري مباحثات مع نظيره التشيكي   بترا   بريطانيا ترحب بقرار ترامب بشأن أفغانستان   بترا   الصين تدعو لتعليق المناورات الأميركية - الكورية   بترا   الرئيس الأفغاني:نؤيد الاستراتيجية الأميركية الجديدة   بترا   الملقي يبدأ زيارة رسمية الى جمهورية التشيك   بترا   وزير الاوقاف يفرغ موظفا لخدمة حاج وزوجته   بترا   تأجيل الجولة المقبلة لمحادثات أستانا بشأن سوريا   بترا   وزير الاوقاف يتفقد احوال الحجاج الاردنيين في المدينة المنورة   بترا   ترمب يرفض الانسحاب من أفغانستان ويزيد العديد العسكري   بترا   قتيل واربعة جرحى للجيش اللبناني في المواجهات مع داعش   بترا   مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية اليوم   بترا   اجواء صيفية عادية اليوم وغدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
اختتام اعمال الدورة العامة العاشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
البحر الميت10شباط (بترا)- أكد سمو الامير الحسن بن طلال ان الوقت قد حان للانتقال إلى نهج موضوعي إقليمي متعدد الأطراف والجوانب لا يرتكز على السياسة بل على السياسات، مشيرا سموه الى أن السبيل الوحيد للمنطقة لتتمكن من تحقيق إعادة الإعمار الشامل هو الاتفاق على المواضيع المشتركة.

وقال سمو الامير الحسن في كلمة باختتام الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط الذي عقد في قصر الملك حسين بن طلال للمؤتمرات/البحر الميت، ان استنتاجات اللجنة المستقلة المعنية بالقضايا الإنسانية الدولية، والتي شارك سموه في رئاستها، تبقى ذات صلة اليوم كما كانت عليه قبل 25 عاما.

وأضاف سمو الامير الحسن أجدد دعوتي لنظام عالمي إنساني جديد، وآمل أن يكون هناك غدا لكرامة وأمن الإنسان.

واشار الى ان الأهداف الإنمائية للألفية ركزت حتى الآن بشكل كبير على الهدف المنشود في القضاء على الفقر في الجنوب العالمي، لكن لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله.

وركزت لجنة التمكين القانوني للفقراء الاهتمام العالمي على حقيقة أن النظم القانونية للعديد من البلدان لا توفر تكافؤ الفرص والحماية لشرائح واسعة من السكان، ومعظمهم من الفقراء والأقليات والنساء و غيرهم من الفئات المحرومة.

لقد نشرنا مؤخرا بيانا يدعو إلى تضمين العدالة في الأهداف الإنمائية بعد عام 2015 حيث إن التمكين القانوني و العدالة للجميع أمر أساسي في تثبيت و الحفاظ على كرامة الإنسان.

وقال رئيس مجلس النواب رئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط المهندس عاطف الطراونة لقد كان شرف كبير منحنا رئاسة الجمعية خلال الفترة الماضية وهي الفترة التي واجهنا فيها الصعاب معا؛ سواء على صعيد ترتيب بيت جمعيتنا الداخلي، او ما تطلبه موقعنا على خارطة العمل البرلماني من اتخاذ مواقف تنسجم مع طبيعة التطورات في البلدان التي نمثلها.

واضاف حري بنا ونحن نتنقل بدورية الرئاسات لهذه الجمعية ان نتعلم من الدروس والعبر المستفادة، في وقت مطلوب منا تقديم العون والمساعدة والدعم المطلق للرئاسة الجديدة. وهنا لا يفوتني تقديم الشكر والثناء للوفود الاعضاء والضيوف الكرام؛ فلن ننجح في مهماتنا الموكلين بها نيابة عن شعوبنا بغير التضامن والتشارك على كل مصلحة تصب في خانة خدمة الانسان اينما وجد وحيثما حل.

وقال كان لرئاسة البرلمان الاردني لهذه الجمعية دور وهدف؛ فقد سعينا للاستفادة من تمثيلكم المهم والمُقدر في عرض الابعاد الانسانية اولا والسياسة دوما في تعطل مسارات العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتداعيات ذلك على الامن والسلم في منطقتنا، كما لذلك من تداعيات انسانية كارثية بحق الشعب الفلسطيني الذي ما زال رهين الاحتلال حتى يومنا هذا. واليوم كل ما هو مطلوب منا مناصرة المظلوم من خلال دعم جهود العملية السلمية وصولا لإعلان قيام الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية مع ضمان حقوق كافة الشعب الفلسطيني دون نقصان؛ مع تأكيدنا ان ولادة دولة فلسطين هي مصلحة اردنية عليا، وهو جهد لم يتأخر عنه جلالة الملك عبدالله الثاني يوما.

وتابع الطراونة اننا نواجه، نحن دول جوار سوريا، ازمة انسانية صعبة؛ فها نحن في الاردن نستقبل زهاء المليون سوري في المملكة؛ منهم ما يزيد على 600 الف لاجئ مقيمين في مخيمات اللجوء التي تعاني من ظروف انسانية صعبة.

وقد تحمل الاردن وحيدا اعباء استضافة هذه الاعداد مقدما جميع خدمات البنية التحتية والانسانية للمواطن السوري المقيم على ارضنا؛ ومع كل هذا فمازال الحمل ثقيل والمطلوب توجيه الدعم الفوري لجهود اغاثة اللاجئين السوريين في دول جوار سوريا؛ الاردن ولبنان وتركيا.

كما علينا ان نتنبه جيدا لتداعيات الازمة السورية امنيا واقتصاديا على المنطقة. ما يستدعي منا تعزيز جهود مكافحة الارهاب الذي سيظل يهدد امننا واستقرارنا في ظل بقاء الازمة السورية مستعصية عن الحل السياسي؛ وهو الحل الاستراتيجي الذي يحفظ لسوريا وحدة ارضها وشعبها واستمرار عمل مؤسساتها؛ وهي الحكمة التي اهتدى اليها جلالة الملك عبد الله منذ انطلاق الشرارة الاولى للازمة هناك.

تشرفت برئاسة جمعيتنا هذه الفترة الماضية وقد عملنا معا واعضاء المكتب لما فيه المصلحة، قد نكون اخطأنا او اصبنا ولكن قدمنا كل ما نستطيع في ظل هذه الظروف التي تمر بها المنطقة من حولنا.

وقال .. كما قمنا باتخاذ دورنا السياسي من خلال اصدار قرارات وبيانات تتعلق بأوضاع المنطقة نتيجة تداعيات الازمة السورية؛ مضيفين لهذا الجهد القيام بإرسال بعثات لتقصي الحقائق للاطلاع على اوضاع اللاجئين في كل من تركيا ولبنان والاردن .

ولقد عرضت في خطابي عند تسلمنا رئاسة هذه الجمعية لعدد من الخطط والأولويات في هذا السياق؛ تحقق الجزء اليسير منها وذلك بسبب ما فرضته الظروف السابقة وما كانت تمر به المنطقة من ازدياد مضطرد لأعداد اللاجئين.

واعرب الطراونة التمنيات القلبية لزملائه في البرلمان البرتغالي التوفيق في رئاستهم للجمعية؛وقال اتمنى منهم متابعة تنفيذ مشاريع التوصيات تلك؛ مجددا التزامي بالعمل معهم لإنجاح اعمال جمعيتنا هذه.

وصدر عن رئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط المهندس عاطف الطراونة التصريح التالي: انطلاقا من ايماننا العميق بأن الشعوب لها حق مطلق في تقرير مصيرها وتشكيل مساراتها المستقبلية وان هذا الحق لا يمكن يصادر او يسلب او يفرض على اي شعب ما يتعارض مع مصالحه العامة وتطلعاته وطموحاته ، وأن الصراعات المزمنة تعيق التقدم الانساني وتشتت الامل بمستقبل الاجيال القادمة ، فإننا كممثلين حقيقيين و واقعين عن مصالح شعوبنا لابد لنا ان نسهم في حل الصراعات المزمنة وعلى رأس هذه الصراعات الصراع العربي الاسرائيلي الذي ساهم بشكل واضح في اعاقة التقدم الانساني في منطقة الشرق الاوسط وشتت محصلة الانجاز والتقدم الصالح وساهم في خلق حالة من عدم الاتزان والاستقرار استنزفت الكثير من الموارد المادية والمعنوية لشعوب هذه المنطقة والعالم واهدرتها على غير ما يجب.

ان الشرعية الدولية وجميع القرارات الدولية الصادرة عن الجهات ذات الاختصاص والشأن قد اكدت على ضرورة معالجة القضايا الجوهرية في هذا الصراع وان اي حل نهائي لهذه القضية لا يأخذ بعين الاعتبار مصالح الشعب الفلسطيني وطموحاته يعد تعقيدا لهذه الازمة ويفاقم الصراع في المنطقة .

ومن منطلق حرصنا التام والكامل على الامن والسلم في العالم وفي منطقة الشرق الاوسط فإننا ندعم اقامة دولة فلسطينية ذات سيادة قابلة للحياة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية وأن هذا المطلب هو قاعدة التفاوض الصلبة ولا يجوز تجاوزها او البناء على ما يناقضها مطلقا .

كما ان قضايا اللاجئين ببعدها الانساني اولا والمستقبلي ثانيا لا يجوز تجاوزها او اغفالها عند الحديث عن اي حل ، وان الحلول الواقعية والقابلة للتطبيق لابد ان تكون حلولا شاملة لكافة القضايا الجوهرية دون استثناء او تجزئة او تجاوز عن اي محور وخصوصا ما يتعلق بضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين والمهجرين قسرا عن اراضيهم ومنازلهم ، اضافة حقهم الاصيل في التعويض العادل والكامل تعويضا عن معاناتهم المادية والمعنوية .

كما ان المسار الطبيعي لتطور الشعوب وامنها واستقرارها مرتبط بشكل تكاملي بواقعها الديموغرافي والجغرافي وان اي محاولة لتغيير هذا الواقع قسرا لن تفضي الا مزيد من الصراع وتسهم في نشر الفوضى وتأجيج النزاع .

إن من واجب الشعوب المتحضرة ان تكون جزءا فاعلا وخلاقا في نزع فتيل الازمات اينما كانت واستنادا لهذا الوجب فإننا ندعم مطالب الشعب الفلسطيني المتعلقة بهدم جدار الفصل العنصري وازالة المستوطنات و وقف الاستيطان وقفا تاما وازالة اثاره فورا دون ابطاء والافراج الفوري عن جميع الاسرى والمعتقلين والابقاء على القدس الشرقية معلما انسانيا تراثيا ودينيا مشتركا لكل الاديان وعدم الاستيلاء او الاستحواذ عليها مطلقا لصالح عرق او دين ، وان هذه المدينة المقدسة تترابط ديموغرافيا وجغرافيا ببعضها البعض .

إن المستقبل لشعوب هذه المنطقة مضيئ و أمن ومستقر اذا تم اعتماد هذه المعطيات عند تشكيل الحلول الدائمة والنهائية ، أما اذا تم تجاوزها او التغاضي عنها فإن المنطقة ستشتعل حتما و سيطال شررها جميع انحاء العالم وبالتالي سنورث للأجيال القادمة المزيد من خيبات الامل والدمار.

بدوره قال وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الخارجية بالوكالة الدكتور محمد المومني.. اننا في الاردن لسنا مراقبين او محايدين بل اصحاب مصالح حقيقية وحيوية عليا وقد كان للأردن دور فاعل ورئيسي في دعم كافة جهود السلام في المنطقة للوصول حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على الاراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل كافة موضوعات الحل النهائي مؤكدا دعم الاردن لجهود الولايات المتحدة بهدف الوصول الى حل نهائي.

وقال ان الاردن يواجه احد اكبر التحديات في تاريخه المعاصر حيث ان الصراع في سوريا ونزيف الدم هناك يشكل تهديدا حقيقيا للأمن والاستقرار الاقليمي والعالمي مبينا ان الاردن حذر منذ البداية من ان غياب الحل السياسي سيفاقم الازمة وهذا ما شهدناه حيث تحول الصراع من سياسي الى طائفي يهدد وحدة سوريا ومستقبلها.

وبين ان استمرار العنف في سوريا خلق ازمة انسانية تتجاوز حدود سوريا مشيرا الى اننا في الاردن نستضيف نحو 600 الف لاجئ ليضافوا الى نحو 700 الف لاجئ تواجدوا قبل بداية الازمة.

واوضح ان حجم الاعباء التي يوجهها الاردن في الخدمات الصحية والتعليمية والبنى التحتية بالإضافة على الضغوطات على المجتمعات المضيفة تفوق قدرة اي دولة في العالم .

واكد اننا في الاردن مستمرون بدورنا الانساني بالنيابة عن المجتمع الدولي الا اننا نطالب بتقاسم الاعباء بفعالية اكبر .

كما اكد ان حل الازمة الانسانية يستدعي حل سياسي يضمن وحدة سوريا الترابية وسيادتها على اراضيها ويعزز وحدجتها الوطنية بين كافة مكونات النسيج الوطني السوري ويحقق المطالب المشروعة للشعب السوري.

وقال اننا في الاردن لنا مصلحة مباشرة بعودة في عودة الاستقرار الى سوريا وخلق البيئة المناسبة لعودة النازحين واللاجئين الى ديارهم.

وختم المومني اننا في الاردن بحمد الله وبفضل حكمة قيادتنا نومن بالسلام العادل والشامل والدائم كمفتاح لحل الازمات في المنطقة.

وصادق المجتمعون على مشروع جدول الاعمال وعلى محضر اجتماع الدورة العامة التاسعة للجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط في بروكسيل في نيسان 2013 صادقوا على تعديلات القواعد الاجرائية للجمعية واللائحة المالية وعلى تشكيل مكاتب اللجان الدائمة للجمعية كما استمعوا الى تقرير للجنة تقصي الحقائق حول اللاجئين السوريين الى الاردن ولبنان وتركيا.

كما استمعوا الى توصيات لجان الجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط الخمسة ثم جرى انتقال رئاسة الجمعية الى السيدة ماريا دا اسونساو استيفيز رئيسة جمعية جمهورية البرتغال.

وفي ختام اجتماعات الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط المنعقدة في قصر الملك حسين بن طلال للمؤتمرات/البحر الميت اوصت لجان الجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط الخمسة بمجموعة من التوصيات فقد اوصت لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية والشؤون الاجتماعية والتعليم بضرورة التأكيد على دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم وتمكينها من اجل تحفيز التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل والنمو في دول منطقة حوض المتوسط والغاء المعوقات التي تعترض عمل الشركات الصغيرة والمتوسطة منها ودعوة الدول الاعضاء في الجمعية الى تحسين البيئة والاجراءات الادارية والعملية الخاصة بالتعريف بالشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والمتناهية الصغر بشكل شامل ومستمر في اطار برامج تنمية الوطنية بالتعاون مع المؤسسات الدولية والمحلية وكذلك الاوروبية المتوسطية والجمعية الاوروبية المتوسطية واللجان الاقتصادية والاجتماعية اضافة الى دعوة الحكومات الوطنية والمؤسسات الاقتصادية الدولية وبنوك التنمية في المنطقة لوضع برامج مالية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

واوصت لجنة حقوق المرأة بضرورة اهمية تعليم وتدريب وتشجيع المرأة في مجال ريادة الاعمال في المناطق الحضرية والريفية على حد سواء وتسهيل وصول المرأة الى التكنولوجيا الحديثة للمعلومات والاتصالات وتوفير فرص عمل امنه وملائمة للمرأة اضافة لتعزيز حق المرأة في الملكية العقارية وحقها في الميراث وامكانية احالته الى الغير .

اما لجنة تحسين الحياة وتبادلات المجتمع المدني والثقافة فقد دعت الى تشجيع استخدام تام لبرامج التبادل الجامعي وزيادة التمويلات المخصصة لها بغية تسهيل وزيادة حركة انتقال الباحثين والطلاب وتشجيع تبادل الخبرات ودعوة الاتحاد الى دعم اطلاق مشروع قناة تلفزيونية اورو – متوسطية متخصصة للمرأة.

واوصت لجنة السياسة والامن وحقوق الانسان بمحاربة الفساد واسترداد الممتلكات من طرف دول شمال افريقيا في حين اوصت لجنة الطاقة والبيئة والمياه بضرورة انشاء نظام من اجل الاستخدام الحريص للطاقة المتوافرة بهدف الاستفادة منها الى اقصى حد ممكن ووضع خطة عمل وطنية لفعالية الطاقة في كل البلدان الاعضاء مع تيسير التعاون الاقليمي أنشاء قاعدة بيانات في الاتحاد من اجل المتوسط حول فعالية الطاقة مثل امانة الاتحاد من اجل المتوسط في برشلونة وتبادل الخبرات حول مشاريع التوليد المشترك والشبكة الذكية والعدادات الذكية وانشاء نظام مشترك من التدقيق اضافة الى دعم انشطة البحوث والتطوير والمشاريع في مجال مصادر الطاقة المتجددة البحرية والبحرية الاحيائية وتنفيذ وحدات تحلية المياه المزودة بتكنولوجيا مصادر الطاقة المتجددة.

وقال رئيس مجلس النواب – رئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط المهندس عاطف الطراونة في مؤتمر صحفي عقد في ختام اعمال الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط ان الجمعية انهت اعمالها واستمعت الى توصيات اللجان وان جدول اعمالها حصر على مدى يومين حول بندين رئيسيين الاول حول عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط وخاصة القضية الفلسطينية والبند الثاني المتعلق بمشكلة اللاجئين السوريين حيث شكلت لجان لتقصي الحقائق حول وضع اللاجئين وتأثيرهم على الدول المستضيفة من حيث مواردها وخاصة الاردن وحث العالم اجمع على ضرورة مواصلة جهودهم الدولية في دعم الدول المضيفة للاجئين في عملهم الانساني الكبير .

واضاف المهندس الطراونة ان رئاسة الجمعية قد انتقلت اليوم الى الى السيدة ماريا دا اسونساو استيفيز رئيسة جمعية جمهورية البرتغال التي اعتذرت بسبب المرض حيث نامل ان تستكمل البرتغال ما ورد في جدول الاعمال ولم يستكمل بعد.

وقال نائب رئيس جمعية جمهورية البرتغال سيلفا جوليرمي ان رئيس الجمعية الاردني الذي انتقلت منه الرئاسة قد عمل بنشاط خلال ولايته للوفاء بمتطلبات الرئاسة الاردنية في جميع الاعمال الانسانية .

واضاف باسمي الشخصي وباسم جميع الوفود اتقدم بالشكر من البرلمان والحكومة الاردنية على حسن الضيافة .

واشار الى ان الرئاسة البرتغالية ستستمر في معالجة جميع المسائل في جدول الاعمال وخاصة مسالة اللاجئين السوريين الشائكة والتي تعاني منها الدول المضيفة لهم مشيرا الى الاهتمام للنداء الذي اطلقه الاردن للمجتمع الدولي بدعمه ليستمر في تقديم العون والمساعدة للاجئين . كما علينا ان نتنبه جيدا لتداعيات الازمة السورية امنيا واقتصاديا على المنطقة.

وبحثت جلسات عمل اليوم الاحد موضوعين رئيسين، الأول يهم عملية السلام في الشرق الأوسط، تحدث فيه وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الخارجية وشؤون المغتربين بالوكالة الدكتور محمد المومني، والثاني تعلق باللاجئين السوريين وتحدث فيه نائب مدير المكتب الاقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، فرانسوا ديجات.

كما استمعت الجمعية العامة لتقرير بعثات تقصي الحقائق، واقرت توصيات اللجان الدائمة .

ومن الجدير ذكره أن الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط التي أنشئت في كانون الثاني 2003 بنابولي (إيطاليا) وتضم 280 عضوا من الاتحاد الأوروبي والبرلمانات ال 27 الوطنية للاتحاد الأوروبي، والبرلمان الأوروبي والبلدان المتوسطية الشمالية الشريكة خارج الاتحاد الأوروبي والدول العشر على الضفتين الجنوبية والشرقية للبحر الأبيض المتوسط تهدف إلى تطوير الشراكة اورو-متوسطية، وتشجيع تبادل وجهات النظر حول القضايا المتعلقة بالشراكة وتنفيذ اتفاقات الشراكة.

--(بترا)

ص خ/ ف ق/هـ ك

 
 
حفظ طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس