RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الإثنين ,  18/12/2017   <<    بترا   دبلوماسي صيني يطلق اسم عمان على ابنه   بترا   الصحة الفلسطينية: الاحتلال انتهج سياسة القنص المباشر ضد المتظاهرين العزل   بترا   الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيا بالضفة الغربية   بترا   طائرات حربية صينية تدخل منطقة تحديد الهوية الجوية لكوريا الجنوبية   بترا   ضبط شحنة قطع غيار سيارات ملوثة اشعاعيا واعادتها للمصدر   بترا   السفارة القطرية تحتفي بعيد بلادها الوطني   بترا   ماكرون: فرنسا لن تتوقف عن استخدام الطاقة النووية   بترا   فوز رئيس هندوراس بولاية جديدة   بترا   طائرات الاحتلال تقصف ثلاثة مواقع شمال قطاع غزة   بترا   اجواء لطيفة حتى الاربعاء   بترا   الملك يلتقي رجال دين وشخصيات وقيادات مسيحية في الأردن والقدس   بترا   الملك يستقبل وزير الدفاع الكندي   بترا   الملك يزور مقر شركة إكسبيديا العالمية في عمان   بترا   الملقي يستقبل وزير الدفاع الكندي   بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الاقصى   بترا   الفجيرة تشهد امطارا غزيرة والشرطة تدعو لعدم مغادرة المنازل   بترا   اندونيسيا: الآلاف يحتجون على قرار ترمب بشأن القدس   بترا   الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا   بترا   الاحتلال يستولي على مبلغ مالي من منزل أسير في قباطية   بترا   إضراب عام يشل اسرائيل   بترا   كندا تمد اوكرانيا بالسلاح لمواجهة الحركة الانفصالية شرقي البلاد   بترا   اختفاء قرية في تشيلي والبحث عن المفقودين   بترا   مشروع قرار بمجلس الامن يطالب بالغاء اعلان ترمب بشأن القدس   بترا   طقس لطيف لثلاثة ايام >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
معهد الإعلام الأردني ينظم جلسة حوارية بعنوان "الإعلام والجندر"
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمّان 7 كانون الاول (بترا)- نظم معهد الإعلام الأردني جلسة حوارية بعنوان "الإعلام والجندر"، بحضور طلبة المعهد وطلبة صحافة من جامعة دورتموند التقنية في ألمانيا.

واستضافت الجلسة وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة ريم أبو حسان والكاتبة والصحافية رنا الحسيني اللتان تحدثتا عن وضع المرأة في الإعلام، وتمكين المرأة سياسياً واقتصادياً.

وتحدثت الوزيرة السابقة ريم أبو حسّان عن تمكين المرأة في العديد من القطاعات، فعلى صعيد الإعلام أشارت أبو حسان لامتلاك الأردن لنماذج جيدة وناجحة للمرأة في وسائل الإعلام، مُشيدةً بوجود أول رئيسة تحرير لصحيفة يومية بالأردن الصحافية جمانة غنيمات، ونجاح صحافيتين بعضوية مجلس نقابة الصحافيين الأخير.

وانتقلت أبو حسان للحديث عن المادة 6 من الدستور الأردني والتي تنص على المساواة بين المواطنين، إلا أن المادة لم تذكر صراحةً المساواة بغض النظر عن النوع الاجتماعي كما هو الحال في العرق والدين واللغة.

وقالت أبو حسّان أن المرأة موجودة في العديد من المراكز السياسية والقيادية مثل مجلس الوزراء ومجلس الأمة والمجالس البلدية واللامركزية، واستدركت بالحديث عن كوتا المرأة في المجالس المُنتخبة بقولها "تنبع أهمية الكوتا من كونها تُشجع المواطنين على مُشاهدة المرأة كصانعة قرار".

واستعرضت أبو حسان عدة تعديلات تشريعية تخص المرأة مثل السماح بساعات العمل المرن، وتأمين الأمومة، وتغليظ العقوبات على مرتكبي جرائم باسم الشرف، مؤكدةً أن "الأردن دولة رائدة في المنطقة بما يخص الحماية الاجتماعية".

من جهتها أشارت الحسيني التي بدأت عملها في صحيفة "جوردان تايمز" الناطقة باللغة الإنجليزية إلى أن المرأة وصلت لمواقع متقدمة في حضورها في المحتوى المُقدم من قبل وسائل الإعلام، بالمقارنة مع الفترة السابقة التي كانت فيها تغطية شؤون المرأة وقضاياها والعنف ضدها خجولة.

وذكرت الحسيني أنه في بداية عملها في الصحافة كان هناك قلة من النساء العاملات في الصحافة، أما في الفترة الأخيرة أصبحنا نُشاهد المرأة في العديد من وسائل الإعلام العربية، عدا عن تغطية الحروب في مناطق النزاع بشكل ميداني.

ولفتت الحسيني إلى أن الحديث عن العنف ضد المرأة في وسائل الإعلام وتسليط الضوء على تلك القضايا كان من التابوهات التي لا يتم الحديث عنها بإسهاب.

وأضافت الحسيني أنها استغلت عملها في صحيفة "جوردان تايمز" واستفادت من مساحة الحرية الممنوحة للإعلام الناطق بالإنجليزية بالمقارنة مع وسائل الإعلام الناطقة بالعربية لتُسلط الضوء على قضايا المرأة والعُنف ضدها والتقصي حولها، الأمر الذي أرادت استغلاله أيضاً في تشجيع وسائل الإعلام الناطقة بالعربية للخوض في قضايا المرأة بعمق أكبر.

وأكدت الحسيني أنها لم تكن تحلم بأن يتم نقاش العديد من القضايا في وسائل الإعلام المحلية مثل قضايا الإجهاض وقضايا العُذرية، والعُنف والمخدرات والعديد من القضايا التي تُنشر حولها التحقيقات الصحافية، كما أن العديد من الصحافيين يحصلون على الجوائز جراء إعدادهم تحقيقات وتقارير صحافية حول تلك القضايا.

وتحدثت الحسيني عن كتابها "جريمة باسم الشرف" الذي صدر عام 2009 باللغة الإنجليزية، وتُرجم إلى العربية والهولندية والفنلندية، واحتوى توثيقاً للعديد من جرائم الشرف التي وقعت في الأردن والعالم، والخطوات التي قامت بها الأردن ودول أخرى نحو جرائم الشرف.

وأكدت الحسيني على أن وظيفة الصحافي هي "تسليط الضوء على ما هو إيجابي، بالإضافة إلى ما هو سلبي أيضاً".

--(بترا) م ش/رع 7/12/2017 - 06:32 م
 
 
السابق حفظ طباعة أرسل لصديق التالي

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس