RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الثلاثاء ,  23/1/2018   <<    بترا   سلوفينيا تعلن استعدادها للاعتراف بدولة فلسطين   بترا   الامن يحبط تهريب 2ر6 مليون حبة مخدرة عبر "الدرة" الحدودي   بترا   الصفدي وعريقات يبحثان جهود الحد من تداعيات القرار الاميركي بشأن القدس   بترا   جلسة لمجلس الامن بشأن عفرين   بترا   الكونغرس الاميركي ينهي ازمة اغلاق المؤسسات الفدرالية باقراره قانون الانفاق المؤقت   بترا   70 مليون شخص يعانون من أزمات إنسانية   بترا   كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة اليوم   بترا   مجلس الوزراء: سقوف سعرية للخبز بعد صرف الدعم   بترا   ولي العهد يزور جامعة الحسين التقنية ويطلع على برامجها   بترا   وزير الخارجية ونظيره الإماراتي يبحثان تطوير العلاقات الثنائية   بترا   وزير الخارجية يشارك باجتماع وزراء خارجية دول التحالف   بترا   القائد الأعلى يحضر احتفال القيادة العامة بمناسبة العيد السادس والخمسين لميلاد جلالته   بترا   الملك يستقبل المبعوث الخاص لرئيس الوزراء العراقي   بترا   ضبط المبلغ المالي الذي سرق في حادثة السطو على بنك   بترا   القبض على مرتكب حادثة السطو على بنك في عبدون   بترا   الملك والملكة يشاركان فـي المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس   بترا   سطو مسلح على بنك في عبدون   بترا   الحكومة تستنكر الهجوم الإرهابي على فندق انتركونتننتال في كابول   بترا   كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
حقوق الإنسان: التصريح المنسوب لترمب حول "الدول القذرة" عنصري ومشين
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
نيويورك 12 كانون الثاني(بترا)- قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل إن ما نسب إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن وصف دول معينة بأنها قذرة، تصريحات عنصرية.

وقال كولفيل انه "إذا تم تأكيد ذلك فستكون تعليقات مخزية وصادمة من رئيس الولايات المتحدة... آسف، ولكن لا توجد كلمة أخرى يمكن استخدامها سوى كلمة (عنصرية)... لا يمكن وصف دول وقارات بأكملها بأنها مناطق قذرة لا يرحب بسكانها لأن لونهم ليس أبيض. التعليقات الإيجابية حول النرويج تجعل المعنى الكامن واضحا." وكانت التقارير قد نقلت عن الرئيس الأميركي دونالد ترمب معارضته لقبول الولايات المتحدة هجرة مواطنين من دول وصفها بالقذرة ومنها هاييتي، بدلا من دولة مثل النرويج.

وقال كولفيل إن تلك التعليقات، وما ذكر من قبل عن المواطنين من المكسيك والمسلمين والمقترحات السياسية التي تستهدف مجموعات معينة بناء على الدين أو الجنسية والتردد في إدانة معاداة السامية والعنصرية من المؤمنين بتفوق الجنس الأبيض في مدينة شارلوتسفيل، كل ذلك يتناقض مع القيم العالمية التي سعى العالم لتحقيقها منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضاف المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان أن الأمر لا يتعلق باستخدام لغة بذيئة فقط ولكنه يشجع أيضا العنصرية وكراهية الأجانب.

--(بترا) م د/رع/ح أ 12/1/2018 - 07:10 م
 
 
السابق حفظ طباعة التالي

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس