RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الإثنين ,  23/4/2018   <<    بترا   وزير الداخلية يزور مركز القيادة والسيطرة (911)   بترا   ولي العهد يزور نادي الإبداع – الكرك وقلعة الكرك   بترا   الحمود يجري تنقلات بين ضباط الامن العام   بترا   الاردن يدين التفجير الإرهابي في كابول   بترا   الملكة رانيا تشارك في اجتماع مجلس ادارة مؤسسة الأمم المتحدة   بترا   وزير الداخلية: المسؤول الناجح هو الذي يعزز قيم الولاء والانتماء   بترا   الملقي يؤكد على اعتماد بطاقات الاقامة المؤقتة لأبناء غزة   بترا   تمديد استقبال الطلبات لصيفية التوجيهي حتى الخميس   بترا   الملك في اتصال مع "روتانا": دائم التفكير بتحسين اوضاع أبناء شعبنا   بترا   الملك يستقبل وفدا من مركز دراسات اميركي متخصص بعملية السلام   بترا   عطلة بعيد العمال في الاول من ايار   بترا   السفارة التركية تحتفل بعيد الطفولة والسيادة الوطنية   بترا   4 قتلى و 15 جريحا في انفجار بالعاصمة الأفغانية   بترا   الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيا   بترا   اجواء باردة اليوم وربيعية غدا   بترا   مقتل 3 أشخاص أثناء تفريق مظاهرة في مدغشقر   بترا   السعودية: اسقاط طائرة لاسلكية بجانب القصور الملكية بالرياض   بترا   إيران منفتحة على مفاوضات حول تبادل سجناء إذا غيرت واشنطن موقفها   بترا   مقتل 17 شخصاً جراء انقلاب قاربين في الصين >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
حقوق الإنسان: التصريح المنسوب لترمب حول "الدول القذرة" عنصري ومشين
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
نيويورك 12 كانون الثاني(بترا)- قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل إن ما نسب إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن وصف دول معينة بأنها قذرة، تصريحات عنصرية.

وقال كولفيل انه "إذا تم تأكيد ذلك فستكون تعليقات مخزية وصادمة من رئيس الولايات المتحدة... آسف، ولكن لا توجد كلمة أخرى يمكن استخدامها سوى كلمة (عنصرية)... لا يمكن وصف دول وقارات بأكملها بأنها مناطق قذرة لا يرحب بسكانها لأن لونهم ليس أبيض. التعليقات الإيجابية حول النرويج تجعل المعنى الكامن واضحا." وكانت التقارير قد نقلت عن الرئيس الأميركي دونالد ترمب معارضته لقبول الولايات المتحدة هجرة مواطنين من دول وصفها بالقذرة ومنها هاييتي، بدلا من دولة مثل النرويج.

وقال كولفيل إن تلك التعليقات، وما ذكر من قبل عن المواطنين من المكسيك والمسلمين والمقترحات السياسية التي تستهدف مجموعات معينة بناء على الدين أو الجنسية والتردد في إدانة معاداة السامية والعنصرية من المؤمنين بتفوق الجنس الأبيض في مدينة شارلوتسفيل، كل ذلك يتناقض مع القيم العالمية التي سعى العالم لتحقيقها منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضاف المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان أن الأمر لا يتعلق باستخدام لغة بذيئة فقط ولكنه يشجع أيضا العنصرية وكراهية الأجانب.

--(بترا) م د/رع/ح أ 12/1/2018 - 07:10 م
 
 
حفظ طباعة

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2018
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس