RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأحد ,  19/2/2017   <<    بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون "الاقصى" بحراسة شرطة الاحتلال   بترا   2137 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   الاحتلال يسلم إخطارات لهدم 40 منزلا ومدرسة الخان الأحمر   بترا   الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا   بترا   مفكرة اليوم   بترا   السفير عربيات يقدم اوراق اعتماده للرئيس الكيني   بترا   فرنسا: أي محاولة أميركية لتقسيم الأوروبيين محكوم عليها بالفشل   بترا   كندا تناشد السلطات الأميركية وقف تدفق اللاجئين الى حدودها   بترا   ترمب: أؤيد إقامة مناطق آمنة في سوريا   بترا   طقس بارد نسبيا نهارا وانجماد ليلا حتى الثلاثاء   بترا   الصفدي يجري مباحثات مع وزيري خارجية فرنسا وايطاليا وعدد من المسؤولين الدوليين   بترا   وزير الداخلية يزور مقر عزاء الشهيد العمرو   بترا   رئيس الوزراء يلتقي وفدا اقتصاديا عراقيا   بترا   " الاقتصادي والاجتماعي العربي" يتبنى مبادرة دعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين   بترا   منتدى رجال الأعمال الأردني العراقي يبحث تعزيز الاستثمارات بين البلدين   بترا   تأخير بدء دوام المدارس في البترا والبادية الجنوبية والشوبك يوم غد   بترا   مذكرة تفاهم بين مجموعة "أبوغزالة" وبلدية سحاب   بترا   الضريبة توضح النسبة المفروضة على الجميد والكنافة   بترا   ضبط 59 كف حشيش بالبادية الشمالية     بترا   "الصحة النيابية" تدعو للاسراع ببناء مستشفى بديل"للاميرة بسمة" باربد   بترا   صدور العدد 21 من مجلة الفنون الشعبية   بترا   الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم منزلها بيدها   بترا   ابو عواد: موازنة لجان المخيمات توجه لادامة بناها التحتية   بترا   الملقي يوجه الفريق الاقتصادي لتحفيز النمو الاقتصادي   بترا   نائب الرئيس الاميركي: ملتزمون بدعم حلف شمال الأطلسي (الناتو)   بترا   رئيس جامعة الأميرة سمية يبحث ابتعاث طلبة الجامعة إلى الجامعات الهنغارية   بترا   ميركل: الإسلام ليس مصدرا للارهاب   بترا   وفد مرشدات الاردن يشارك في المخيم 22 للمرشدات في شرم الشيخ   بترا   فتح معبر رفح باتجاه واحد من مصر إلى غزة   بترا   اتفاقية بين مجمع الملك الحسين وزين لإنشاء مركز لتخزين المعلومات   بترا   1903 اطنان خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   انفجار كبير في مجمع السفارة الأميركية بالعاصمة الأفغانية   بترا   57ر1 تريليون دولار حجم الإنفاق العسكري في العالم   بترا   سياسي هولندي يتعهد بحظر هجرة المسلمين وإغلاق المساجد في البلاد   بترا   المكسيك: سلسلة بشرية على الحدود ضد جدار ترمب   بترا   طقس بارد حتى الاثنين >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
المكتبة الوطنية تستضيف الكاتبة الهدهد
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان 3 تشرين الثاني (بترا)-استضافت دائرة المكتبة الوطنية بالتعاون مع رابطة الكتاب، الكاتبة روضة الهدهد، للحديث عن كتابيها "زيتونة ستي حفيظة" و"الكنيسة والمقبرة"، وقدمت قراءة نقدية للكتابين من الدكتورة رنا الدجاني، هيفاء النجار ومنير الهور، فيما ادار الحوار الدكتور زياد أبو لبن.

وقال الهور ان الكاتبة فيها صفات ثابتة لم تتغير مع تتابع السنين، وجدت منها شخصية مميزة جمعت بين الكبرياء والتواضع والذكاء وسماحة النفس، ولديها طاقة مذهلة على المتابعة، حريصة في انتقاء عباراتها وتوثيق لقاءاتها واجتماعاتها، وعلى الصعيد الأدبي نذرت نفسها لخدمة القضية الفلسطينية، واختارت كتابة القصة اقتناعاً منها بأن القصة من أكثر الفنون الأدبية قدرة على التعبير عن الإنسان والحياة.

وأشار الى أن الكاتبة تمحورت حول موضوع الأرض والوطن، وركزت في كتابها "زيتونة ستي حفيظة" على خصوصية الريف الفلسطيني، وما يتضمنه من أراض زراعية خصبة وأشجار مثمرة وبيارات ومصادر مياه.

واكد تميز أسلوب الكاتبة في كتابيها بالجرأة في تناول الواقع وكشفه أمام عيون الأطفال، والوضوح والبساطة في الأسلوب وعرض الحقائق بهدف حفز الأطفال ودفعهم إلى المساهمة في تغيير هذا الواقع.

وقالت النجار إن قصص الأطفال تعد من أفضل وسائل التربية والتعليم، فهي ترسخ القيم في ذاكرة الطفل ووجدانه، وتتيح في عقله إمكانية المضي قدماً في إشراقات الذكاء، وتوسع آفاقه ومداركه، فالقصة تتحول في ذهن الطفل إلى عزف شجي مفاتيحها الخيال المرتبط بالواقع وأداتها اللغة الجميلة الصافية، وعتباتها الرسوم الآسرة التي تحمل الطفل بمخيلته الجامحة على غيمة شفافة ليطوف إلى عوالم جميلة.

وأشارت إلى أن كتب الأدب قادرة على التأثير في القارئ أضعاف كتب التاريخ والسياسة وغيرها، فالقصة اليوم، هي مجال حي للتعلم وليس للمتعة فحسب، فلم تعد الكتابة مسألة إبداع يفيض بها القلم على ورق أبيض، بل هي عملية بحث واستقصاء لأن الكلمة سيكون لها معنى عميق داخل هذه القصة.

وقالت الدكتورة الدجاني ان قصة زيتونة ستي حفيظة بدأت تتحدث عن الشتاء والمطر وموسم الزيتون احترام الاب للام، وهي بذلك تحتفل وتعزز عاداتنا الجميلة، وتذكرنا بمن نحن ومن ثم تتناول القصة قضية الدفاع عن الحق بطرق مختلفة، وهذا هو لب الموضوع فبالقراءة يتعلم الطفل عن تجارب الاخرين ليجد حلولاً للتحديات من حوله.

وقالت الكاتبة الهدهد ان اللغة العربية هويتنا يجب الحفاظ عليها، وان من واجب الآباء والامهات التشجيع على القراءة سواء كانت الورقية أو الالكترونية، وان ادب الاطفال يزداد كل عام آلاف العناوين، وواجب علينا توسيع معارف الطفل وتعليمه الكتابة المنوعة.

--(بترا) رز/س أ/ف ج 3/11/2016 - 01:19 م
 
 
حفظ طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2016
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس