RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأحد ,  19/2/2017   <<    بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون "الاقصى" بحراسة شرطة الاحتلال   بترا   2137 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   الاحتلال يسلم إخطارات لهدم 40 منزلا ومدرسة الخان الأحمر   بترا   الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا   بترا   مفكرة اليوم   بترا   السفير عربيات يقدم اوراق اعتماده للرئيس الكيني   بترا   فرنسا: أي محاولة أميركية لتقسيم الأوروبيين محكوم عليها بالفشل   بترا   كندا تناشد السلطات الأميركية وقف تدفق اللاجئين الى حدودها   بترا   ترمب: أؤيد إقامة مناطق آمنة في سوريا   بترا   طقس بارد نسبيا نهارا وانجماد ليلا حتى الثلاثاء   بترا   الصفدي يجري مباحثات مع وزيري خارجية فرنسا وايطاليا وعدد من المسؤولين الدوليين   بترا   وزير الداخلية يزور مقر عزاء الشهيد العمرو   بترا   رئيس الوزراء يلتقي وفدا اقتصاديا عراقيا   بترا   " الاقتصادي والاجتماعي العربي" يتبنى مبادرة دعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين   بترا   منتدى رجال الأعمال الأردني العراقي يبحث تعزيز الاستثمارات بين البلدين   بترا   تأخير بدء دوام المدارس في البترا والبادية الجنوبية والشوبك يوم غد   بترا   مذكرة تفاهم بين مجموعة "أبوغزالة" وبلدية سحاب   بترا   الضريبة توضح النسبة المفروضة على الجميد والكنافة   بترا   ضبط 59 كف حشيش بالبادية الشمالية     بترا   "الصحة النيابية" تدعو للاسراع ببناء مستشفى بديل"للاميرة بسمة" باربد   بترا   صدور العدد 21 من مجلة الفنون الشعبية   بترا   الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم منزلها بيدها   بترا   ابو عواد: موازنة لجان المخيمات توجه لادامة بناها التحتية   بترا   الملقي يوجه الفريق الاقتصادي لتحفيز النمو الاقتصادي   بترا   نائب الرئيس الاميركي: ملتزمون بدعم حلف شمال الأطلسي (الناتو)   بترا   رئيس جامعة الأميرة سمية يبحث ابتعاث طلبة الجامعة إلى الجامعات الهنغارية   بترا   ميركل: الإسلام ليس مصدرا للارهاب   بترا   وفد مرشدات الاردن يشارك في المخيم 22 للمرشدات في شرم الشيخ   بترا   فتح معبر رفح باتجاه واحد من مصر إلى غزة   بترا   اتفاقية بين مجمع الملك الحسين وزين لإنشاء مركز لتخزين المعلومات   بترا   1903 اطنان خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   انفجار كبير في مجمع السفارة الأميركية بالعاصمة الأفغانية   بترا   57ر1 تريليون دولار حجم الإنفاق العسكري في العالم   بترا   سياسي هولندي يتعهد بحظر هجرة المسلمين وإغلاق المساجد في البلاد   بترا   المكسيك: سلسلة بشرية على الحدود ضد جدار ترمب   بترا   طقس بارد حتى الاثنين >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
نص تقرير اللجنة المالية النيابية حول مشروعي قانوني "الموازنة"
 
عمان 11 كانون الثاني (بترا)- تلا مقرر اللجنة المالية لمجلس النواب النائب رياض العزام امام مجلس النواب خلال جلسته اليوم الاربعاء تقرير اللجنة بشأن مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية لسنة 2017، وتاليا نصه: باشرت لجنتكم المالية بدراسة وتحليل مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية، اللذين تضمنا موازنة (55) وزارة ودائرة بعد اضافة وزارة الشباب وموازنات (58) وحدة حكومية بعد ان تم دمج ديوان المظالم في هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وشركة المناطق الحرة وشركة تطوير المناطق التنموية الاردنية في شركة المجموعة الاردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية، بالاضافة الى خطاب مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية الذي القاه وزير المالية امام مجلسكم الكريم بتاريخ 30/11/2016. تعلمون ان الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية تعكس النشاط الاقتصادي والاجتماعي خلال عام سابق وتقديرات عام لاحق وتتضمن برامج واهداف العمل الحكومي التنفيذي، ومن اهم مرتكزات مقدر عام 2017 والارقام التأشيرية للاعوام (2018-2019)، بعد ان تعرض الاقتصاد الوطني الى صدمات متتالية جراء الظروف الاستثنائية للاوضاع الاقليمية وزيادة اعباء اللجوء ليصل الى 22% من عدد السكان ، وتجاوز نسبة 80% من اللاجئين خط الفقر، لتضيف بالنتيجة مزيدا من الضغوط على الانفاق العام وتراجع الايرادات العامة وارتفاع العجز وارتفاع الدين العام نسبة الى الناتج المحلي الاجمالي، ما يستدعي معالجة تلك الاختلالات، واتخذت الحكومة اصلاحات لتخفيف الاعباء على الموازنة العامة مع نهاية عام 2012 برفع الدعم عن المشتقات النفطية التي تجاوزت 700 مليون دينار وتم فرض ضريبة مبيعات وضريبة خاصة على تلك المشتقات، تلاها رفع اسعار الكهرباء نتيجة انقطاع الغاز المصري لتخفيف اعباء الدين التراكمي على شركة الكهرباء الاردنية، اضافة الى تعديلات ادخلت على قانون ضريبة الدخل، واجراءات اضافية اخرى اخرها المتخذة في منتصف عام 2016 بناء على توصية او اتفاق مع صندوق النقد الدولي لتراجع الايرادات العامة في الموازنة العامة، وتنامي الدين العام ، الذي اوجب ضرورة الاتجاه نحو تخفيض نسب الدين العام بقيمة مباشرة بلغت 97 مليون دينار ورفع الايرادات الضريبية بحصيلة 154 مليون دينار مع نهاية عام 2016. وقامت الحكومة قبل بداية عام 2016 باعداد خطة استجابة لتغطية احتياجات المملكة لمتطلبات اللجوء للاعوام (2016 – 2018) بقيمة احتياجات بلغت 1.986 مليار دينار التي تمثل ما نسبته 22% من اجمالي النفقات العامة في موازنة عام 2016.

وبالجهود الملكية السامية في مؤتمر لندن تمكنا من الوصول الى نسبة تغطية بلغت 49% وما قيمته 894 مليون دينار ، من اجمالي كلف خطة الاستجابة مع نهاية عام 2016، و 1.092 مليار دينار بانتظار استكمال التعهدات التي تم الالتزام بها للمملكة والمساعدات الاضافية من المجتمع الدولي، وما زال الاردن مطالبا باجراء المزيد من الاصلاحات المالية لتلبية الانفاق العام (جاري ورأسمالي) وتخفيض العجز ونسب الدين العام الى الناتج المحلي الاجمالي والاستمرار بتحمل النسبة الاكبر من كلف اللجوء، وعلى الرغم من الاجراءات السابقة في منتصف عام 2016 التي اسهمت برفع الايرادات وتغطية جزء بسيط من الدين العام وتخفيض النفقات الجارية في موازنات الوحدات الحكومية بقيمة 69 مليون دينار ، ما زلنا بحاجة الى المزيد من الاصلاحات لتحسين كفاءة الانفاق العام بعد ان تم تخفيض النفقات الجارية وبخاصة السفر الى النصف، الا اننا ما زلنا امام اصلاحات لمعالجة اختلالات الموازنة العامة التراكمية للوصول الى تخفيض العجز والوصول بالدين العام الى نسبة 77% من الناتج المحلي الاجمالي، ولم يعد الاقتراض والقروض الميسرة تعالج الازمات الظرفية والمزمنة للاردن التي تحتاج لمعالجة الاختلالات في هيكلية الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية الى سنوات لتراكمها، الامر الذي يتطلب ايجاد برامج تشارك الاردن كلف اللجوء، ومساعدة الاقتصاد على النهوض وتحقيق معدلات نمو تسهم في تراجع معدلات الفقر والبطالة، وان نسب الاستجابة لكلف اللجوء لم تعد كافية، واعباءها على الموازنة العامة والمواطن الاردني لم يعد مرضيا ابدا"بل اصبح قاسيا" ، الامر الذي يوجب على المجتمع الدولي تغطية كلفة خطة الاستجابة، وان يسهم بشطب جزء كبير من الدين العام المتراكم نتيجة مساهمة الاردن ماليا لكلف اللجوء منذ عام 2011.

تتقدم لجنتكم المالية ومن خلال مجلسكم الكريم بالشكر الجزيل لكل من ساهم بالوقوف الى جانب المملكة الاردنية الهاشمية من الدول الشقيقة المملكة العربية السعودية، دولة الامارات العربية المتحدة، دولة الكويت، مملكة البحرين، والدول الصديقة الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي وبريطانيا واليابان وكندا.

كما تتقدم اللجنة المالية بشكرها الدائم والموصول الى"جهود سيد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه" "محور" الدراسة والتحليل ابرز التطورات الاقتصادية: نمو الناتج المحلي الاجمالي (الحقيقي): من المقدر ان يبلغ النمو 4ر2 % للناتج المحلي الاجمالي مع نهاية عام 2016، بسبب استمرار حالة التباطؤ الاقتصادي، والذي بلغ في شهر تشرين الثاني من عام 2016 8ر1 %.

يتبع ........يتبع --(بترا) و ه/ف ق/ف ج 11/1/2017 - 03:33 م
 
 
طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2016
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس