RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
السبت ,  23/6/2018   <<    بترا   غنيمات: الزيارة الملكية للولايات المتحدة تتضمن بحث ملفات الاقليم   بترا   الملك يلتقي وزيري الخزانة والتجارة الأمريكيين   بترا   الملك يلتقي وزير الدفاع الأمريكي ومستشار الأمن القومي   بترا   الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي   بترا   زعيم حزب العمال البريطاني يزور مخيم الزعتري   بترا   اصابة فلسطينيين باعتداء الاحتلال على مسيرات العودة   بترا   ارتفاع أسعار النفط عالميا قبيل اجتماع أوبك لتحديد سياسة الإنتاج   بترا   وزير الصناعة: شراكة وحوار دائم مع القطاع الصناعي   بترا   مشروع اتفاقية تعاون بمجال النقل البحري بين تونس والأردن   بترا   افتتاح سوق جارا   بترا   وزيرة الثقافة تلتقي أعضاء مجلس نقابة الفنانين   بترا   زواتي: قطاع الطاقة يؤثر على تنافسية الصناعات والخدمات   بترا   الشرطة البريطانية تعتقل رجلا زعم أن بحوزته قنبلة بمحطة قطارات بلندن   بترا   ترمب: كوريا الشمالية دمرت 4 مواقع للتجارب البالستية   بترا   افتتاح قمة قادة ورؤساء الشرطة في الأمم المتحدة   بترا   وفاة شقيقينِ بحادث غرقِ في الزرقاء   بترا   25 دبلوماسيا امريكيا تعرضوا لهجمات صوتية في كوبا   بترا   الاجواء صيفية معتدلة الحرارة >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
وزير المالية: البيئة القوية والاستقرار المالي مفتاحان للنمو
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان 6 كانون الأول (بترا)- قال وزير المالية عمر ملحس إن موقف العالم تجاه الأردن بحاجة إلى إعادة تفكير، وذلك بالنظر إلى الخسائر الفادحة التي لازالت الاضطرابات الإقليمية وأزمة اللاجئين السوريين تفرضها على اقتصاد البلاد.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه مجموعة أكسفورد للأعمال إن تبعات الوضع الإقليمي، لاسيما الخسارة في الصادرات نتيجة إغلاق الحدود، قد أثرت بشدة على النمو وخلق فرص العمل، بينما أفادت التقديرات بأن أزمة اللاجئين وحدها كلفت الأردن ما يقارب 5ر2 مليار دينار.

وأكد الوزير ملحس "هذا الرقم مخيب للآمال بكل تأكيد، وبالنظر إلى الضغوطات التي تفرضها أزمة اللاجئين السوريين على اقتصادنا، فمن الواضح أن على العالم أن يعيد تقييم الطريقة التي ينظر فيها إلى الأردن".

وقالت مجموعة اكسفورد إن المقابلة الكاملة مع وزير المالية ستظهر في تقرير: الأردن 2018، وهو التقرير المقبل لشركة أكسفورد للأعمال حول الاقتصاد الأردني، والذي يأتي في الذكرى الخامسة عشرة لانطلاق أعمال المجموعة في المملكة.

وفي معرض حديثه عن خطط الحكومة لزيادة الإيرادات ومعالجة العجز العام، أكد ملحس أنه على الرغم من أن الإصلاحات الضريبية التي طبقت حتى الآن أحدثت فارقا، فإنه يتعين القيام بمزيد من العمل.

وبين أنه كجزء من برنامجٍ تم التوصل إلى اتفاق بشأنه مع صندوق النقد الدولي، فإن الأردن يتطلع إلى تخفيض العجز إلى 3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول نهاية عام 2017، ومواصلة خفضه مع مرور الوقت".

وقال الوزير "إن الإصلاح المالي يتطلب تدفقا متسقا ومستمرا للعوائد إلى الخزينة، ولا يكفي إلغاء الاعفاءات الضريبية تدريجيا للتعويض عن العوائد الأجنبية".

وأضاف أن الحكومة عملت في عام 2017 وحتى الآن بإزالة الاعفاءات والتخفيضات على ضريبة المبيعات جزئيا، "على أمل أن نتمكن من الوفاء بمتطلبات برنامج صندوق النقد الدولي".

غير أن الوزير ملحس أشار إلى أن تنفيذ الإصلاحات ودفع عجلة النمو يتطلبان إجراء توازن دقيق، وقال "إن ما يدفع النمو الاقتصادي في بلد ما، إلى جانب الإنفاق الحكومي، هو الاستثمار".

وأكد أنه من أجل تحقيق الاستثمار، فيجب أن تكون هناك بيئة قوية، ويجب أن تكون الشؤون المالية للدولة مستقرة، "وهذا المزيج ضروري إذا أردنا تشجيع الناس على الاستثمار".

ويستكشف التقرير: الأردن 2018 هذه التطورات بالإضافة إلى تطورات كثيرة أخرى تحدث في مناحي الاقتصاد الوطني.

وستتضمن تغطيته فصلا مخصصا لقانون الضرائب، كما سيشكل التقرير دليلا حيويا للكثير من الجوانب في البلاد، بما في ذلك التطورات في اقتصادها الكلي والبنية التحتية والقطاع المصرفي وغيرها من التطورات القطاعية.

وسيتضمن التقرير دليلا مفصلا للمستثمرين لكل قطاعٍ على حدة، بالإضافة إلى مساهمات من شخصيات بارزة، وسيكون التقرير متوفرا بنسختيه الورقية والإلكترونية عبر شبكة الإنترنت.

وسيتم إصدار التقرير: الأردن 2018 بالشراكة مع هيئة الاستثمار، والبنك العربي، وشركة إرنست ويونغ، والزعبي للمحاماة والاستشارات القانونية.

--(بترا) ف ح/م ق/ ف ج 6/12/2017 - 04:30 م
 
 
حفظ طباعة

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2018
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس