RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
السبت ,  16/12/2017   <<    بترا   وضع حجر الأساس لمسجد الشريف الحسين بن علي   بترا   تسليم 20 مسكنا في منطقة الشيدية بالبادية الجنوبية ضمن المبادرات الملكية   بترا   بدء امتحانات الشامل اليوم   بترا   الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء   بترا   وزارة الشباب تشارك في مؤتمر الشباب والسلام في قبرص   بترا   ارتفاع الحرارة اليوم وغدا   بترا   تحديد موعد انطلاق تدريبات المنتخب الوطني استعدادا لمباراة ليبيا   بترا   شباب الأردن يتأهل لنهائي بطولة الكأس على حساب الوحدات   بترا   ارتفاع أسعار النفط عالميا   بترا   أمين عام المجمع الدولي لاعادة بناء الفكر الاسلامي يؤكد ضرورة التمسك بقيم الاسلام لمواجهة التطرف   بترا   الحكومة تكسب قضية شركة "امنية" بقيمة 123 مليون دينار   بترا   عشرينية تخط رسائلها على الملصقات دفاعا عن القدس.   بترا   الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تحتفل باليوم العالمي للغة العربية   بترا   الاحتلال يحول مدينة القدس المحتلة الى ثكنة عسكرية   بترا   استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بمواجهات مع الاحتلال شمال البيرة   بترا   الحمصي: الصناعة الوطنية تعاني الاغراق من بضائع مستوردة   بترا   خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا"   بترا   الاحتفال بإختتام فعاليات " عمان عاصمة الثقافة الاسلامية 2017"   بترا   مسيرات غضب حاشدة في عمان ومختلف المحافظات نصرة للقدس   بترا   ماي تؤكد للاتحاد الاوروبي ان بلدها سيفي بتعهداته باطار بريكست   بترا   بريطانيا: كسب دعاوي تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق   بترا   الجزيرة والفيصلي يتطلعان لبلوغ نهائي بطولة الكأس   بترا   مجلس الامن يبحث الملف النووي لكوريا الشمالية   بترا   ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الاجواء باردة >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
الكارثة وما يحيط بها من أسئلة*فهد الخيطان-صحيفةالغد
 
اسئلة كثيرة ماتزال تحيط بخطوة ترامب الكارثية والمتهورة؛ الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل والإعلان عن البدء بإجراءات نقل السفارة الأميركية إليها.

أول الأسئلة التي أشغلت بال المراقبين تمحور حول موجبات القرار في ظل عدم وجود أية ضغوط إسرائيلية يعتد بها على ترامب للإقدام على هذه الخطوة. تنقل وسائل إعلام غربية عن ساسة إسرائيليين دهشتهم من إصرار ترامب على القرار أكثر من حكومة نتنياهو ذاتها.

ويذهب بعضهم لتفسير الخطوة بالقول إن ترامب رجل مهووس بوعوده الانتخابية، ويخضع لتأثير عاطفي من جماعات صهيونية ومسيحية متشددة ترى في هذا القرار ترجمة لهلوسات دينية تؤمن بها كما يؤمن بها ترامب.

على الجانب الآخر، ثمة تفسير سياسي للقرار، مفاده أن ترامب ينوي فعلا طرح خطة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أخذت بعض الدول علما بخطوطها العريضة. ولكي يضمن رضوخ الجانب العربي والفلسطيني استبق طرحها بفرض ما يشبه الأمر الواقع، باستبعاد القدس مسبقا من مفاوضات الحل النهائي. وفي هذا الصدد يعود الحديث من جديد عن اقتراح أبوديس عاصمة للدولة الفلسطينية الموعودة، وهو ما أشارت إليه صحيفة نيويورك تايمز قبل أيام.

هناك فريق من الساسة يفضل الانتظار لحين الاستماع لخطاب ترامب المفترض أن يكون قد ألقاه فجر اليوم، ليحصل على إجابات لأسئلة مهمة.

ماذا سيقول ترامب تحديدا؟ هل يعترف بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل، أم يشير صراحة للقدس الغربية، ويترك بذلك للفلسطينيين الحق في عاصمة بالقدس الشرقية؟ هل يربط نقل السفارة بالتوصل لاتفاق سلام مع الفلسطينيين، أي نقل مشروط باتفاق الطرفين على خطة للسلام؟ ماذا سيقدم ترامب للفلسطينيين والعرب مقابل هذه الهدية المجزية لدولة الاحتلال؟ في أوساط الدبلوماسية العربية تشاؤم غير مسبوق بدور واشنطن في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. حلفاء أميركا مستاؤون أكثر من غيرهم، فما الذي سيقدمه ترامب كي لايخسر أصدقاء أميركا في الشرق الأوسط؟ في المقابل كيف ستتعامل الدول العربية مستقبلا مع خطة ترامب الموعودة للحل بعد هذا القرار الكارثي؟ هل تسلم القيادة الفلسطينية بالواقع وتتعاطى مع خطة ترامب أو"صفقة القرن"؟ من الصعب على زعيم فلسطيني أو عربي أن يقبل بهذا الوضع. الولايات المتحدة بقرارها هذا حول القدس تتخلى تماما عن دورها كوسيط بين الفلسطينيين والعرب.

في جولات المفاوضات السابقة بين طرفي الصراع، أبدى الجانب العربي مرونة في الموقف من قضايا كاللاجئين وتبادل الأراضي، لكن فيما يتعلق بالقدس وبما تحوز عليه من رمزية وطنية ودينية كان من المستحيل على أي قائد فلسطيني تقديم تنازلات تمنح إسرائيل السيطرة على القدس الشرقية والأماكن الدينية المقدسة.

لم تفكر إدارة ترامب المنقسمة على نفسها والغارقة في فضائح سياسية في اليوم التالي لقرارها؛ هنا في المنطقة العربية وفي فلسطين والقدس خصوصا. والأرجح أنها لم تفكر بأجوبة عن أسئلة العرب والفلسطينيين. فهناك رئيس في البيت الأبيض يفكر على نحو غرائزي ويفتقر لأدنى حس بالمسؤولية والقيادة العالمية.

 
 
السابق طباعة أرسل لصديق التالي

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس